Previous التالي
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6

قال رسول الله صلي الله عليه وآله: سيأتي علي أمتي زمان لا يبقي من القرآن إلا رسمه المزيد ...

جاء التوقيع الشريف من الناحية المقدسة: وأما وجه الانتفاع بي في غيبتي فكالانتفاع بالشمس إذا غيبتها عن الابصار ... المزيد ...

يقول القائم عليه السلام لأصحابه:ياقوم إن أهل مكة لا يريدونني ولكني مرسل إليهم لاحتج عليهم

بما ينبغي... المزيد ...

عن الإمام الكاظم (عليه السلام ) في شأن الإمام المهدي (عليه السلام ): يغيب عن أبصار الناس شخصه ولا يغ... المزيد ...

وسيأتي إلى شيعتي مَن يدّعي المشاهدة، ألا فمَن ادّعى المشاهدة قبل خروج السفياني والصيحة فهو كذّاب مفتر ولا حول... المزيد ...

- ( النبي صلي الله عليه وآله ) " يا عمار إن الله تبارك و تعالي عهد إلي أنه يخرج من صلب الحسين تسعة ، والتاسع ... المزيد ...

جاء التوقيع الشريف من الناحية المقدسة: إنّا غير مهملين لمراعاتكم ولا ناسين لذكركم، ولو لا ذلك لنزل بكم اللأواء ... المزيد ...

ولو أنّ أشياعنا وفقهم الله لطاعته على اجتماع من القلوب في الوفاء بالعهد عليهم لما تأخّر عنهم

المزيد ...

أنّ الحقّ معنا وفينا لا يقول ذلك سوانا إلاّ كذّاب مفتر ولا يدعيه غيرنا إلاّ ضال غوي، فليقتصروا منّا على هذه ا... المزيد ...

وأما وجه الانتفاع في غيبتي، فكالانتفاع بالشمس إذا غيبها عن الأبصار السحاب وإني لأمان لأهل الأرض كما أن النجوم... المزيد ...

وأما الحوادث الواقعة فارجعوا فيها إلى رواة حديثنا، فإنهم حجتي عليكم، وأنا حجة الله عليهم.

المزيد ...

أن الحق معنا وفينا لا يقول ذلك سوانا إلا كذاب 
مفتر ولا يدعيه غيرنا إلا ضال غوي، فليقتصروا منا على هذه ... المزيد ...

مركز المعلومات المهدويّة
کیفیة الاهتمام بالقضية المهدوية PDF طباعة إرسال إلى صديق
الثلاثاء, 13 يناير 2015 11:58

حديثنا عن القضية المهدوية في محورين:

المحور الأول: عوامل الإهتمام بالقضية المهدوية.

المحور الثاني: كيفية الإهتمام بالقضية المهدوية.

عوامل الاهتمام بالقضية المهدوية

أما عن الموضوع الأول: فإن هناك مجموعة من العوامل تفرض الاهتمام بالقضية المهدوية، نذكر منها في المقام ثلاثة:

العامل الأول: الاهتمام بالقضية المهدوية ضرورة إيمانية

إن قضية الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) تمثّل الحلقة الأخيرة من سلسلة حلقات الإيمان، والحلقة الأخيرة في أية سلسلة؛ تارة تكون في (واجب غير ارتباطي) وفي هذه الحالة تكون قيمة الحلقة الأخيرة مساوية لقيم سائر الحلقات ولا يكون ثمة فرق بين الحلقة الأولى والوسطى والأخيرة، وتارة تكون في واجب ارتباطي؛ وهنا تتوقف الحلقات كلها على الحلقة الأخيرة وقضية الإيمان بالإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف هي من النوع الأخير، أي إنها كالجزء الأخير في الواجب الارتباطي

آخر تحديث: الثلاثاء, 13 يناير 2015 12:16
 
هل أن النبی الأکرم (صلی الله علیه و آله و سلم) أخبر عن الإمام المهدی و غیبته؟ PDF طباعة إرسال إلى صديق
الخميس, 08 يناير 2015 09:51
هل أن النبی الأکرم (صلی الله علیه و آله و سلم) أخبر عن الإمام المهدی و غیبته؟
قلت الکثیر من الأحادیث و الروایات عن النبی الأکرم (صلی الله علیه و آله و سلم) و کل واحد من الأئمة الأطهار (علیه السلام) حول غیبة الإمام و ظهوره و سائر خصوصیاته و فی واقع الأمر فإن هذه الروایات سبقت زمن ولادته المقدسة بزمن طویل، و قد جاءت الإشارة فیها إلى خصوصیاته من قبیل کونه من أهل بیت النبی(صلی الله علیه و آله و سلم) و أنه من أبناء فاطمة (سلام الله علیها ) و أنه من نسل الإمام الحسین (علیه السلام )، و أنه یملأ الأرض عدلاً و قسطاً بعد ما مُلئت ظلماً و جوراً. و هذه الروایات من الکثرة إلى حد قلما نجد موضوعاً ورد فیه هذا الکم من الروایات[1] حتى أصبحت هذه القضیة من ضروریات المذهب الشیعی الاثنی عشری[2]. و قد جمع آیة الله الصافی الگلبایگانی قسماً من هذه الأحادیث فی کتابه القیم «منتخب الأثر».

و نشیر هنا لمواضع الروایات التی نقلت عن النبی الأکرم (صلی الله علیه و آله و سلم) فیما یخص الإمام المهدی (عج) فی مصادر الشیعة و المعتبر من مصادر أهل السنة:

المهدی فی مصادر الشیعة:

إن موضوع غیبة الإمام المهدی (عج) و نهضته قطعی فی الإسلام و مسلّم حتى ألّفت فیه عدة کتب یرجع تاریخ کتابة بعضها الى ما قبل ولادة الإمام بأعوام. فمثلاً الحسن بن محبوب الزراد من الرواة و المصنفین الشیعة الموثقین کتب کتاباً بعنوان «المشیخة» و ذلک قبل الغیبة الکبرى بمائة عام، و قد نقل أخبار غیبة الإمام فی هذا الکتاب[3]. و کذلک نقل آیة الله الأمینی فی کتابه "حکومة العدل الإلهی " عن رجال النجاشی أن سبعة من العلماء الکبار کتبوا فی غیبة الإمام قبل ولادته.

و یقول العلامة المظفر فی عقائد الإمامیة: لو لم یکن وجود المهدی ثابتاً لدى المسلمین عن طریق الرسول (صلی الله علیه و آله و سلم) لما ادعى أهل الکذب المهدویة فی القرن الأول من أمثال الکیسانیة و العباسیین و...[4].


آخر تحديث: الخميس, 08 يناير 2015 10:03
 
حرکة المهدي عليه السلام امتداد لحرکة الحسين عليه السلام و الانبیاء PDF طباعة إرسال إلى صديق
الأربعاء, 26 نوفمبر 2014 13:19

حرکة المهدی عليه السلام امتداد لحرکة الحسين عليه السلام و الانبیاء

في هذه المقال نريد أن نكتشف أن حركة الإمام المهدي عليه السلام تمثل امتداداً لحركة الحسين عليه السلام وليست شيئاً آخر، أو منهجاً آخر، وإنما هي امتداد لنفس الأهداف، وامتدادٌ لنفس المنهج مع الفرق في الحجم. ثورةُ الإمام المنتظر عليه السلام ثورة شمولية عالمية وبهذا امتازت عن ثورة الحسين عليه السلام في بعض ما امتازت به. المهدي عليه السلام يمثل امتداداً للحسين عليه السلام، وحركة الإمام المهدي عليه السلام تمثل امتداداً لحركة الإمام الحسين عليه السلام. نحن في الوقت الذي ندرس حركة الحسين عليه السلام نحاول أن نصل إلى حركة الإمام المهدي عليه السلام ونكشف عناصر التمايز والاشتراك بين الثورتين. هذا بحث واسع ، لكننا نحاول أن نوجز هذا الحديث بنقاط مهمة. إن حركة الإمام المهدي عليه السلام ليست على خلاف القاعدة بل هي الامتداد الطبيعي للحركة الإصلاحية التي قادها الأنبياء، ومارسها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ومارسها عليّ عليه السلام، ومارسها الحسين عليه السلام. حركة الإمام المهدي عليه السلام هي امتداد لتلك الحركة الإصلاحية وفق القاعدة وليست استثناءاً, بل نحن الآن في زمن الغيبة نمثل حالة الاستثناء، زمن الظهور هو الذي يُمثل القاعدة، الآن نحن في حالة مَرضيَّة، وليس في حالة صحية يعني ماذا؟ هذه أفكار أنتم تقرؤونها وتسمعونها ولكن بمصطلحات أخرى. نحن الآن في زمن الغيبة وماذا يعني زمن الغيبة؟

 

آخر تحديث: الأربعاء, 26 نوفمبر 2014 13:25
 
الانتظار المخرب و الانتظار البناء PDF طباعة إرسال إلى صديق
الاثنين, 24 نوفمبر 2014 11:51

الانتظار المخرِّب و الانتظار البنّاء

بعض المؤمنين بظهور المهدي يتصوّرون أنّ نهضة هذا المُنجي ذات طابع انفجاري محض ، وناتجة فقط عن انتشار الظلم والجوع والفساد والطغيان ، أي أنّ مسألة الظهور نوع من الإصلاح ناتج عن تصاعد الفساد.

هؤلاء يتصوّرون أنّ مسيرة البشريّة تتّجه إلى انعدام العدل والقسط ، وإلى زوال أنصار الحق والحقيقة ، وإلى استفحال الباطل.

وحينما يصل هذا الانحدار إلى نقطة الصفر يحدث الانفجار المرتقب ، وتمتد يد الغيب لإنقاذ الحقيقة ـ لا أنصار الحقيقة ـ إذ لن يبقى للحقيقة أنصار آنذاك.

هذا التصور يُدين كلّ إصلاح ؛ لأنّ الإصلاح يشكّل نقطة مضيئة على ساحة المجتمع العالَمي ، ويؤخِّر الإمداد الغيبي كما يَعتبر هذا التصوّر كلّ ذنب وتمييز وإجحاف مباحاً ؛ لأنّ مثل هذه الظواهر تمهِّد للإصلاح العام وتقرِّب موعد الانفجار.

هذا التصوّر يميل إلى مذهب الذرائع الذي يذهب إلى أنّ الغاية تبرِّر الوسيلة.

فإشاعة الفساد ـ بناءاً على هذا التصوّر ـ أفضل عامل على تسريع ظهور المهدي ، وأحسن شكل لانتظار فرج ظهوره

آخر تحديث: الأربعاء, 26 نوفمبر 2014 13:28
 
دور المرأة في النهضة الحسينية والثورة المهدية PDF طباعة إرسال إلى صديق
الخميس, 06 نوفمبر 2014 11:27

دور المرأة في النهضة الحسينية والثورة المهدية

يقال أن لكل ثورة رسالتين : رسالة الدم ، ورسالة الكلمة(1)-الاعلام - أما رسالة الدم فقد أداها الأمام الحسين( عليه السلام ) و أصحابه الذين قتلوا في كر بلاء، والذين سطروا بدمائهم الزواكي أروع ملاحم البطولة والتضحية أما رسالة الكلمة فكان واجب أدائها يقع على عاتق امرأة رقيقة تركت منزلها وأسرعت تحث الخطى خلف أخيها في رحلته إلى الشهادة تلك المرأة العظيمة زينب ( عليها السلام ) التي تعلم الرجال من سيرتها معاني الرجولة زينب ( عليها السلام ) وباقي النساء الهاشميات شاركن في إكمال مسيرة الثائرين التي بدؤها بالدم . من هنا يمكن القول أن دور المرأة لم يقل شيئاً عن دور الرجل الجهادي فمن دافعن دفاعاً وصبرنا على الأذى والأسر زينب(عليها السلام ) وباقي النساء ثائرات فقد لعبن أدوارا متعددة منها التحريض على المشاركة في القتال ولعل أوضح مثال على ذلك زوجة زهير بن القين حينما امتنع عن الاستجابة لنداء الحسين( عليه السلام ) نرى ذلك الموقف الرائع الذي وقفته تلك المرأة حينما قالت "يا زهير ابن بنت رسول الله يدعوك ثم لا تجيبه ما ضرك أن تذهب وتسمع ما يقول ثم ترجع " ولعل موقف طوعة الكوفة يدلل على أن المرأة المسلمة الموالية كانت حاضرة في تلك الموقف السياسية والجهادية الى جانب الرجل , هذا لعله لم يات من فراغ وانما كانت المرأة في تلك الظروف تدرك عظم المسؤولية الملقاة على عاتقها . لهذا فان النساء باتت تمارس دور لا يقل خطورة عن دور الرجل  , وهنا نأتي الى نساء كر بلاء اللواتي واجهن الأعلام الأموي والسبي غير مكترثات بمصيرهن لان الأمام ( عليه السلام ) أكد لهن في اكثر من مناسبة بأنه لا طاقة للعدو على إيذائهن فقد قال ( عليه السلام ) في كلمة له يوم العاشر " استعدوا للبلاء واعلموا أن الله حافظكم ومنجيكم من شر الأعداء ويضرب أعاديكم بأنواع البلاء"

آخر تحديث: الخميس, 06 نوفمبر 2014 11:49
 
ما الفائده من الامام الغائب؟ PDF طباعة إرسال إلى صديق
الأحد, 02 نوفمبر 2014 11:37

ما الفائدة من الإمام الغائب؟

بعد الوقوف على هوية الغيبة، وأنّها ليست أكثر من استتار العنوان فقط،  يتضح أنّ الإمام حاضر بوجوده المبارك في الوسط الشيعي، وأنّه يمشي في الطرقات ويدخل في الدور، ويجول في شرق الأرض وغربها، ويسمع الكلام، ويسلّم على الجماعة ويرى ولا يرى...([1]) وعلى هذا الأساس فهو حاضر ببركاته وفيوضاته بيننا، وحيث لا يمكننا الإحاطة بفوائد وجوده المبارك، إلاّ أنّه يمكن أن نستخلص بعض منافعه وبركاته وآثاره علينا في هذا العصر. كما في الرواية عن رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) حين سأله جابر بن عبدالله الأنصاري: هل ينتفع الشيعة بالقائم في غيبته؟

«فقال: إي والذي بعثني بالنبّوة، إنّهم لينتفعون به، ويستهنئون بنور ولايته في  غيبته كانتفاع الناس بالشمس وإن جلّلها السحاب»([2]). ومن هذه المنافع هي:

أولاً: دفع العذاب:

ويمكن استيحاء هذه المفردة من نصوص روائية متظافرة من قبيل «لولا الحجّة لساخت الأرض بأهلها»، وغيرها ممّا يشاركها في المضمون، إلاّ أنّ السؤال الذي يطرح نفسه في المقام هو: أي عذاب يدفعه الإمام؟

أقسام العذاب:

ولكي تكون الاجابة واضحة لا لبس فيها نقول: إنّ العذاب ينقسم إلى قسمين:

1 ـ العذاب الذي يبيد البشرية بأسرها، ويسمّى عذاب الاستئصال، كالطوفان والخسف ونحوها، كما حصل في الاُمم السابقة.

2 ـ العذاب التأديبي الذي لا يستأصل البشرية بكاملها، من قبيل الأمراض كالإيدز مثلاً، أو عذاب الطغاة والظالمين، ونحوهما مما لا يقضي على كل البشر.

آخر تحديث: الأحد, 02 نوفمبر 2014 11:39
 
<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 التالي > النهاية >>

صفحة 1 من 13

التاریخ


البحث

رأيك فى الموقع

شارك في تقييم الموقع
 

الاشتراك البريدي



اشترك ليصلك جديدنا










إحصاءات الموقع

الأعضاء : 7
المحتوى : 115
دليل المواقع : 26
عدد زيارات المحنوى : 115256

المتواجدون حاليا

حاليا يتواجد 5 زوار  على الموقع

تابعونا علی

Facebook Twitter Youtube

تغذيه الاخبار

feed-image RSS Feed